المياه البيضاء في العين

توصف بأنها تغيم طبيعي يصيب عدسة العين، وتعتبر المياه البيضاء من الأمراض الشائعة حيث تصيب 20 مليون مريض حول العالم.1

يتم النظر إلى المياه البيضاء على أنها أحد الجوانب التي لا يمكن تجنبها في الشيخوخة وهي تنتشر بين الأفراد الذين وصل عمرهم إلى 55 عامًا أو أكثر. في الحقيقة، يعاني نصف سكان أمريكا منها - أو يكونوا قد خضعوا لجراحة إزالة المياه البيضاء - عندما يبلغون سن الثمانين. وبصياغة أخرى، فمن المحتمل أن تصاب بالمياه البيضاء إذا امتد عمرك طويلاً.

ولكن الأمر الأسوأ هو أن المياه البيضاء قد تؤدي إلى العمى إذا تركتها دون علاج. تعتبر المياه البيضاء السبب الرئيسي لفقدان البصر في الكبار الذين تعدوا سن الخامسة والخمسين والسبب الأكثر شيوعًا وراء انتشار العمى في أنحاء العالم. (للتعرف على مزيد من المعلومات، انظر ما هي المياه البيضاء؟)

ولكن هناك معلومات مبشرة تشير إلى نجاح علاج المياه البيضاء؛ حيث تم احتساب نجاح أكثر من 97 في المائة من إجمالي 3 ملايين عملية جراحية أو أكثر يتم إجراؤها كل عام في الولايات المتحدة.

ويتمكن 95 في المائة من المرضى من استرجاع قدرتهم الكاملة على الرؤية البعيدة التي كانوا عليها قبل إصابتهم البيضاء بعدما يخضعون لعملية زرع العدسات داخل العين ٍnull


شيخوخة العيون

فى العين السليمة غير المصابة بالمياه البيضاء: تقوم عدسة العين السليمة والصحيحة بامتصاص وتركيز الضوء بدقة على الشبكية مما ينتج عنه رؤية واضحة للأجسام البعيدة والقريبة.

المراحل المبكرة و المتوسطة في المياه البيضاء: عندما تشيخ العين، تقل بشكل طبيعي مرونة العدسات وتزداد عتامتها ( أى تفقد شفافيتها بمرور الوقت). ويؤدي ذلك إلى تقليل وتشتيت كمية الضوء الداخلة إليها.

المرحلة المتأخرة/الحالة المتقدمة من المياه البيضاء عند الوصول إلى هذه المرحلة، يقل عمق مجال الرؤية وتزداد ضبابية الرؤية وتقل ألوانها ويصل الأمر في النهاية إلى فقدان تام للبصر.

التالي: أسباب تكوّن المياه البيضاء في العين

المراجع

  1. Brian G, Taylor H. Cataract blindness—challenges for the 21st century. نشرة منظمة الصحة العالمية. 2001;79:249-256. http://www.who.int/bulletin/archives/79(3)249.pdf. تم الوصول إلى هذا الرابط في 20 أكتوبر 2010.