جراحة إزالة المياه البيضاء
السلامة والمخاطر

مخاطر جراحة إزالة المياه البيضاء

ينبغي أن تشعر بالراحة حين تعلم بحقيقة أن الملايين من المرضى قد سبقوك وخرجوا من هذه العملية وهم سعداء، وأصحاء، وقادرون على الرؤية بوضوح مرة أخرى. ومع ذلك، فهناك دائمًا بعض الحالات الخاصة وبعض المواقف التي قد تظهر فيها مضاعفات.

لا توجد عملية جراحية دون أن يكون لها مخاطر. تعرض القائمة التالية، رغم أنها ليست قائمة شاملة، بعض المضاعفات المحتملة التي قد تحدث. قد تحدث تلك المضاعفات أثناء أو بعد جراحة إزالة المياه البيضاء في الوقت الذي لازلت تخضع فيه لرعاية الطبيب وستتم مواجهتها على الفور.

النزيف. من النادر جدًا أن يحدث النزيف داخل العين أثناء جراحة إزالة المياه البيضاء لأن الشق يتم عمله في حافة القرنية،   القرنية: السطح الشفاف والمنحني في مقدمة العين والذي يمر الضوء من خلالها إلى العين. بالإضافة إلى صلبة العين، فإن القرنية توفر الحماية الخارجية للعين.   التي لا تحتوي على أوعية دموية. وإذا حدث نزيف، فإنه على الأرجح يحدث في سطح العين. ويقوم الجراح عادة في هذه الحالة بكي هذه المنطقة لإيقاف النزيف.

اسمرار أو انتفاخ المنطقة المحيطة بالعين(كأن بها كدمة).إذا كان طبيبك يستخدم الحقن لتخدير عينك، فمن الممكن أن تعاني بعض التكدم في المنطقة المحيطة بعينك. ويحدث هذا التكدم لفترة مؤقتة وسينتهي من تلقاء نفسه.

حدوث تسرب من الفتحة الجراحية.قد يحدث أحيانًا تسرب بسيط من الفتحة الجراحية الذي تم عملها في القرنية. ويزيد مثل هذا التسرب من فرص حدوث العدوى وقد يقوم الطبيب بتركيب عدسات لاصقة أو وضع عصابات ضاغطة فوق عينك لتقليل احتمالية حدوث العدوى. ويجب في بعض الحالات سد هذا الشق بغرزة طبية.

حدوث عدوى في باطن العين. من النادر جدًا أن تحدث عدوى بعد جراحة إزالة المياه البيضاء ولا تحدث إلا بنسبة حالة واحدة من بين ألف عملية جراحية.1 حيث يقوم معظم جراحي إزالة المياه البيضاء بوضع قطرات من المضادات الحيوية قبل وأثناء وبعد الجراحة لتقليل خطر العدوى. التهاب باطن مقلة العين هو التهاب يحدث في العين نتيجة العدوى وهو أيضًا نادر الحدوث ويشيع بمعدلات أكثر في الأفراد ذوي أنظمة المناعة المهددة بالخطر بمن فيهم مرضى السكر. للحصول على نصائح حول التعامل مع مرض السكر، انقر هنا.

الالتهاب. التورم الذي يظهر داخل العين ولا يرتبط بالعدوى يكون عادة تورمًا بسيطًا ويمكن معالجته بسهولة باستخدام قطرات العين المضادة للالتهاب بعد انتهاء العملية الجراحية.

الجلوكوما تظهر لدى مجموعة صغيرة جدًا من مرضى جراحة إزالة المياه البيضاء الجلوكوما الثانوية بعد انتهاء الجراحة. عادة ما تكون الجلوكوما الثانوية مؤقتة وقد تظهر عند الإصابة بالالتهاب أو النزيف أثناء العملية الجراحية. يمكن في معظم الحالات استخدام أدوية الجلوكوما للمساعدة في كبح تزايد الضغط داخل العين وأحيانًا يلزم استخدام الليزر أو التدخل الجراحي.

الإستجماتيزم الواضحقد يؤدي تورم القرنية أو الغرز الضيقة أحيانًا (في حالة استخدام الغرز الطبية) إلى تغير شكل القرنية مما يتسبب في حدوث الإستجماتيزم ( الذى يسبب تشوشًا مؤقتًا للصورة).سينخفض التورم أثناء فترة الاستشفاء وسينتهي الإستجماتيزم من تلقاء نفسها. أو عادة ما تعود القرنية إلى شكلها الطبيعي بمجرد فك الغرز الطبية في حالة استخدامها.

انفصال الشبكية. إذا كنت تعاني بشدة من قصر النظر، فإنك قد تكون أكثر عرضة لانفصال الشبكية أثناء جراحة إزالة المياه البيضاء أو عملية جراحية أخرى في العين. تشتمل أعراض ذلك على الأضواء الوامضة، وظهور بعض الخلايا العائمة (فى مجال الرؤية) ، والظهور التدريجي للظلال في الرؤية كما لو كانت هناك ستارة تم نصبها أمام عينك بالإضافة إلى أن الانفصال السريع يظهر بصورة شعور بنقص للإبصار الحاد فى منتصف مجال الرؤية. اتصل بطبيبك فورًا إذا ظهرت عليك أي من تلك الأعراض.

تمزق المحفظة الخلفية. أثناء جراحة إزالة المياه البيضاء، تتم إزالة العدسة الطبيعية من المحفظة الخلفية ويتم استبدالها بعدسة IOL اصطناعية. قد تتمزق محفظة العدسة أحياناً أثناء هذه العملية. عندما يحدث ذلك، سيقوم الطبيب بإصلاح الجسم الزجاجي الذي تسرب إلى الكيس المحفظي   الكيس المحفظي: غشاء رقيق يعمل على تثبيت العدسات الطبيعية في العين.   ويقوم بعزله.

العدسة غير المتمركزه (ليست مواجهة لمركز الإبصار) داخل العين.قد تتحرك عدسة IOL التي يتم زرعها في العين من مكانها بعد مضي فترة تتراوح من أسبوع إلى شهر ولكن ذلك نادر الحدوث. إذا حدث ذلك، فإنك ستعاني من رؤية ضبابية، أو وهج، أو رؤية مزدوجة، أو رؤية مموجة (عندما ترى العين حافة العدسة الاصطناعية IOL مما يتسبب في إنتاج صورتين داخل العين صورة بؤرية (واضحة نتيجة لتجمع الاشعة بصوره سليمة (على الشبكية) و صوره غير بؤرية ( غير واضحة نتيجة لعدم تجمع الأشعة بصورة سليمة على الشبكية). يحدث ذلك أحيانًا بسبب تمزق الأربطة المثبته للعدسة   الاربطة المثبته للعدسة: الأربطة الموجودة في العين والتي تربط الكيس المحفظي بالعضلات الموجودة في الجسم الهدبي.   أثناء الجراحة أو نتيجة حادث تعرضت له العين. إما أن يقوم الطبيب بتغيير موضع العدسة أو إزالتها واستبدالها بعدسة أخرى.

الارتشاح الكيسى بالمقلة.   الوذمة: تورم أنسجة (العين) نتيجة تراكم السائل الزائد.   طوال فترة 3 أشهر بعد جراحة إزالة المياه البيضاء أو بعد مضي بضعة أسابيع، قد يحدث تورم في أنسجة المقلة   المقلة يعتبر الجزء الأوسط من شبكية العين هو المسئول عن الرؤية المركزية ورؤية التفاصيل الدقيقة.   . إذا حدث ذلك، فستعاني من ضبابية الرؤية المركزية وسيصف لك الطبيب على الأرجح دواءً مضادًا للالتهاب خاليًا من الكرتيزون.

المياه البيضاء الثانوية.تتكون المياه البيضاء الثانوية بعد 30 في المائة تقريبًا من العمليات الجراحية، وتتكون1 المياه البيضاء الثانوية عندما تنمو الخلايا تحت العدسات أو تصبح المحفظة الخلفية التي تحمل العدسة الاصطناعية IOL غير شفافة مما يؤدي إلى ضبابية الرؤية. سيستخدم الطبيب ليزر YAG لعمل فتحة صغيرة في الغشاء ليمر الضوء من خلاله. وهو عبارة عن إجراء يقوم به الطبيب بسرعة دون ضرورة إقامة المريض في المستشفى ودون الشعور بأي آلام.

تشتمل بعض الاعراض الجانبية العكسية الأخرى المتعلقة بزرع العدسات في باطن العين على: الغَميرٌ القَيحِيّ (في غرفة العين الأمامية)، والتدهور المزمن في القرنية، وانسداد الحدقة، والتدخل الجراحي الثانوي (بما في ذلك على سبيل المثال لا الحصر إعادة تغيير موضع العدسات، أو أخطاء قياس قوه العدسة الصناعية، أو الاضطرابات البصرية أو استياء المرضى). نتيجة للإستجماتيزم، قد تحدث أيضًا بعض التأثيرات البصرية (ظهور الهالات أو الخطوط الشعاعية حول مصادر الضوء ليلاً) بسبب انطباق الصور المتعددة البؤرية واللابؤرية. قد يعاني بعض المرضى أيضًا من انخفاض حساسية التباين ( contrast sensitivity) وهو انخفاض مستوى جودة أو حدة الصورة المرئية وخاصة في ظروف الإضاءة المنخفضة مثل القيادة ليلاً.

لمزيد من المعلومات، برجاء قراءة معلومات السلامة الخاصة بعدسة أكريسوف® أى كيو ريستور متعددة البؤر® IOL و العدسة التوريكاكريسوف®أى كيو توريك لعلاج الإستجماتيزم.

السلامة في جراحة إزالة المياه البيضاء

تعتبر جراحة إزالة المياه البيضاء إحدى أكثر العمليات الطبية فعالية في يومنا هذا. في الحقيقة، يتم تنفيذ أكثر من 3 ملايين عملية جراحية لإزالة المياه البيضاء في كل عام في الولايات المتحدة وحدها، و"ينجح" منها أكثر من 971 في المائة من المرة الأولى مما يعني عدم ظهور أي مضاعفات. قد تؤدي بعض التطورات الحديثة أيضًا مثل ليزر LenSx® إلى تحسين نتائج تلك العمليات.

بالإضافة إلى ذلك، يتمكن ما يقرب من 95 في المائة 1 من استرداد بصرهم إلى الحالة التي كانوا عليها قبل تكوّن المياه البيضاء لديهم بعد الخضوع لعمليات زرع العدسات القياسية داخل العين (IOL)   العدسات التي يتم زرعها داخل العين (IOL): عدسة اصطناعية يتم تصنيعها من البلاستيك أو السليكون أو الأكريليك وتم تصميمها ليتم زرعها في العين لتحسين تجميع الضوء وعلاج مشاكل الإبصار المتعلقة بالمياه البيضاء.   . وتعتبر تلك نسبة نجاح رائعة!

لا يعاني معظم المرضى من الألم أو الانزعاج أثناء العملية التي تستمر لمدة تتراوح من 15 إلى 30 دقيقة فقط بل وليس من الضروري استخدام التخدير الكلي ويكتفى بالتخدير الموضعي بفضل التطورات الحديثة.

للحصول على مزيد من المعلومات حول جراحة إزالة المياه البيضاء - بما في ذلك درجة السلامة والتعقيم التي يجب أن تتوفر في كل غرفة من غرف العمليات - اقرأ الأمور المتوقعة أثناء جراحة إزالة المياه البيضاء.

التالي: جراحو المياه البيضاء

المراجع

  1. "The Aging Eye: A Special Health Report from Harvard Medical School," Ed. Fine, Laura C., M.D, and Heier, Jeffrey S., M.D., copyright 2006, Harvard Health Publications, Boston, MA.